• الصلاة القادمة

    الفجر 11:45

 
news Image
Oct 16 20 at 03:19 PM

كشفت بيانات رسمية، أن 50% من الأسر المصرية، تلجأ للاقتراض من الغير، لسد الفجوة بين دخولها ونفقاتها.

جاء ذلك وفق بيانات رسمية صدرت عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، لمقارنة أنماط الاستهلاك ومستويات الدخول للأسر المصرية خلال الجائحة.

ولفتت البيانات إلى تراجع عدد الأسر التي تتلقى المساعدات الخيرية في الفترة الثالثة من جائحة "كورونا" (من مطلع أغسطس وحتى 20 سبتمبر)، إلى حوالي 13.7%، بعد أن كانت 17.3% في الفترة الأولى من الجائحة (من 20 فبراير إلى نهاية مايو).

كما أشارت البيانات إلى أن الأسر محل البحث، لا زالت تلجأ إلى الاعتماد على أرخص أنواع الغذاء للاستعاضة به عن تخفيض استهلاكها من اللحوم والطيور والأسماك.

في المقابل، تراجعت نسبة الأسر التي تتوقع انخفاض دخولها، لتستقر عند مستوى 31.9% في المرحلة الثالثة، بعد أن كانت 48.3% خلال الفترة الأولى.

وحسب البيان، تراجع الطلب على بعض السلع الأساسية مثل الأرز بنسبة 5%، وكذلك زيت الطعام بنحو 6%، والبقوليات بحوالي 4%، بعد أن كان قد ارتفع الطلب على هذه السلع إبان قرارات الغلق.

ومنذ منتصف مارس، يوزع "بنك الطعام المصري"، مساعدات غذائية لمواجهة التأثيرات الهائلة لهذه الإجراءات، على المصريين الأكثر فقرًا.

وبينما قفز عدد الأسر التي تستهلك الكمامات، التي باتت إلزامية في بعض الأماكن، بحوالي 26%، ارتفع الاستهلاك على المنظفات بنسبة 5.5% فقط.

وكانت دراسة قام بها معهد التخطيط القومي التابع لوزارة التخطيط المصرية، أن تتسبب أزمة جائحة فيروس "كورونا" المستجد، في ارتفاع معدل الفقر في مصر من نحو 30% إلى أكثر من 40%، ما يعني انضمام نحو 12.5 مليونا إلى قائمة الفقراء التي تضم حاليا نحو 30 مليونا.

أضف تعليقك